الدولة المدنية.. مصير الهوية بعد الانتفاضات العربية تونس و مصر أنموذجا

في سياق بناء مجتمعات ما بعد الربيع العربي، حازت قضية الهوية و أطروحة الدولة المدنية بطبيعتها الحيادية اهتماما بالغا كمرتكز أساسي و مسوغ سلس لتجاوز الأزمات الناجمة عن التحولات العميقة التي طالت دول الثورات والتي تطلعت لتحصن مجتمعاتها المحلية ضد عودة الأنظمة البائدة من خلال  إرساء دعائم هوياتية جديدة أهمها الدولة المدنية كمؤسسة شاملة ،محايدة تستوعب جميع الأطياف و المكونات الطافية إلى العلن بفعل الحراك .

تحميل


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...